سلم – ديمقراطية – تننممية مستدامة


r
.


اللجوء واللجوء السياسي

الدكتاتورية , الحرب , خرق حقوق الإنسان , الاضطهاد , البطالة والفقر والجوع , هي الأسباب التي تجعل الناس تهرب من بلدانها وأن أكثر من20 مليون لاجئ يتواجد الآن خارج بلدانهم .

يقصد باللاجئ هو الأجنبي الذي يجد نفسه في بلد آخر غير البلد الذي هو مواطن فيه , نتيجة تعرضه للاضطهاد بسبب الجنس , القومية , أو تابع لتجمع ما , أو بسبب الاعتناق الديني أو السياسي سواء أكان الاضطهاد من قبل حكومة بلده أو من قبل جهة أخرى والذي يرفض حماية بلده على أن كون ذلك مبني على دلائل .

يعتبر لاجئ أيضاَ, الشخص الذي ليس له بلد ويجد نفسه في بلد آخر غير البلد الذي سكن فيه وبسبب ما تعرضه له من اضطهاد يرفض العودة إليه

اللجوء حسب اتفاقية الأمم المتحدة التي وقع عليها أكثر من 130 بلد , والتي تسمى اتفاقية جنيف , هو الشخص الذي لديه مبررات أن يكون خائفاَ بسبب الاضطهاد الذي يتعرض له في بلده للأسباب التالية .

  1. الجنس , رجل أم امرأة

  2. القومية . كردي , سرياني , آشوري , كلداني , تركماني ..

  3. تابع تجمع ما

  4. ذو اتجاه سياسي أو يحمل ايدلوجية معينة …

  5. اعتناقه دين أو مذهب , شيعي , سني , كاثوليكي , قبطي , برتستانتي …

    والأشخاص الذين بحاجة إلى حماية هم الأشخاص الذين تركوا بلدانهم للاسباب التالية:

    1. عقوبة الإعدام أو التعرض للتعذيب

    2. بحاجة الى حماية بسبب الحرب أو نكبة بيئية تسود البلد

    3. يخش تعرضه للاضطهاد بسبب ميوله الجنسي , اللوطية رجل مع رجل او امرأة مع امرأة

    4. أو سب انساني خاص كالاصابة بمرض خطير لم يحصل على علاج له في بلده

اذا الاجئ هو unprotected persons الذي لم يتمتع أو حتى يفتقر الى حماية من بلده

الشروط التي تنطبق على اللاجئ

افتقار اللاجئ الى حماية بلده الأصلي أو أنه لن يتمتع بتلك الحماية وتطبق على:

الذين لهم موطـــن

الذين لا مواطنة لهم

ويميز الـفقه القانوني بين اصطلاحيين للاجئين

- الذين لا وطن لهم والذين يفتقرون الى حماية

- اللاجئين الذين لا يتمتعون بحماية بلدهم الأصلي

اذا يجب أن يتواجد الأجنبي خارج حدود بلده الأصلي الذي هو مواطن فيه ولديه مبررات رفض العودة الى بلده نتيجة تعرضه للمطاردة والاضطهاد لاسباب تعود الى الجنس أو الدين أو الاعتقاد السياسي .

يجب أن يكون اللاجئ شخص لا يتمتع بحماية بلده الأصلي أو حتى يفتقر الى تلك الحماية ويتواجد خارج حدود بلده بسبب تعرضه للاضطهاد والمطاردة نتيجة الاعتقاد السياسي أو الديني أو القومي …

أذا يعرف اللاجئ هو الشخص الذي ترك بلده الأصلي , الشخص الذي ليس له مواطنة – بسبب ظروف صعبة ليس له تأثير عليها . ويعد لاجئ أيضا الشخص الذي أجبر على ترك بيته بسبب كارثة طبيعية أو بسبب الحرب ويعتبر لاجئ الشخص الذي ترك بلده بسبب تعرض حياته وحريته للخطر وكذلك بسبب التمييز العنصري .

يعتبر الشخص لاجئ حسب أتفاقية جنيف 1951 اذا تواجد خارج البلد الذي كان مواطن فيه نتيجة تعرضه للمطاردة والاضطهاد بسبب العرق – القومية – الأصل – الانحدار الطبقي – أو بسبب الاعتقاد الديني أو السياسي ولن يحصل أو يتمتع بحماية بلده أو هو يرفض حماية بلده نتيجة للخوف أو عدم الثقة بها.

ويعتبر الأشخاص الذين لاوطن لهم لاجئين نتيجة تواجدهم خارج البلد الذين كانوا مقيمين فيه .

من هو الشخص الذي يتمتع بحماية بلده

الشخص الذي يتمتع بحماية بلده , هو الشخص الذي يكون مزود بجواز سفر شرعي صادر عن بلده أو لديه أمكانيه في الحصول على ذلك الجواز. والعكس الذي يفتقر أو لايستطيع الحصول على جواز بلده يعتبر محروم من حق التمتع بحماية بلده .

وبخصوص الأشخاص الذين لم تشملهم اتفاقية 1951 رغم ذال يمكنهم البقاء في بلد اللجوء اذا كان لديهم باعث قوي لرفضهم العودة لبلدانهم نتيجة للظروف الصعبة هناك.

السبب الانساني ,رافضي الحرب

الشخص الذي ترك مواقع الحرب أو هرب من بلده أو بحاجة الى حماية تجنبا من المشاركة في الحرب ويمانع ان يوجه سلاحه نحو شخص ما او مواطن ويرفض قتل انسان . أن ارسال شخص الى بلد يسودها الحروب المستمرة وبيئة مدمرة هو أجراء غير أنساني لهذا السبب وافق على منح اقامة لمجموعة كبيرة من الناس نتيجة الحرب سبب أنساني . وبسبب أنساني كمرض لا يوجد له علاج ألا في بلد اللجوء أو بسبب ظروف اجتماعية غير انسانية سائدة في بلده يمنح الشخص على اساسها اقامة.

الباعث الانساني القوي

الهروب من الحرب أو الحرب الأهلية

يعاني من مرض يهدد حياته ولا يمكن معالجته في بلده

- جمع الشمل ,الأقرباء , آخر الأقرباء أو الرابطة الأخيرة للعائلة

الصلة ببلد اللجوء هو سبب أساسي لمنح الاقامة , يقدم الأجنبي طلب الاقامة ليتوحد مع قريب له مقيما في بلد اللجوء أو لزواجه أو التعايش مع شخص مقيم هناك أو بسبب عمل مستمر لمدة تعادل نصف فترة تواجده وبدوام كامل , التكيف لبلد اللجود والانسجام بالمجتمع وتعلم لغته وعدم ارتكام الجرائم.

اللجوء السياسي

يعرف الفقه مصطلح asylum

بأنه السماح للاجئين بالاقامة والسكن فــــي بلـــــــد آخـــــر غير بلــــدهم الأصلي ويتمتعون بالحماية من أعادته ارسالههم الى بلدهم الاصلي او الى بلد اخر يتعرضون فيه هناك للاضطهاد ويتمتع بحرية السفر من بلد اللجوء الى اي بلدان اخرى عدى بلده الاصلي بخلاف اللجوء الانساني .

واللجوء السياسي هو اقامة تمنح للأجنبي لأنه

1- لاجئ

2- رافض للحرب أو

3- لا يرغب العودة الى بلده بسبب ظروف سياسية صعبة مزودة بدلائل وافية.

هو اقامة تمنح للأجنبي بسبب العوامل من 1 الى 3 . الحماية من الاضطهاد على شكل اقامة دائمة تمنح للاجنبي لانه لاجئ ويقصد بالـ (right of asylum) هو حق دولة ما بمنح اللاجئ

asylum حق الاقامة لديها دون أن يعتبر ذلـــــك تصرف غير ملائم اتجاه بلد اللاجئ الأصلي , أي الحق الشرعي للاجنبي في الاقامة في بلد آخر غير بلده الأصلي .ويقصد ببلد اللجوء هو البلد الذي منح الأجنبي اللجوء asylum من اقامة وسكن أو استقرار لديه . لهذا

يميز الفقه بين بلد اللجوء الأولى وبلد اللجوء الثاني .

يقصد ببلد اللجوء الأولى هو البلد الذي دخل أليه الأجنبي أولا بعد هروبه من بلده الأصلي أو البلد الذي قدم اليه طلب اللجوء هناك . ويقصد ببلد اللجوء الثاني هو البلد الذي سمح للأجنبي بالاقامة فيه بعد مروره وتواجده ببلد اخر بعـد الهروب من بلده الأصلي . وحسب اتفاقية جنيف يمنع اجبار اللاجئ من اعادة ارساله الى بلده أو الى بلد يتعرض فيه هناك للمطاردة او الاضطهاد.

الأدلة والبراهين

بديهية خطورة التعرض للمطاردة والاضطهاد

الشرط الأساسي لاعتبار الأجنبي لاجئ حسب القانون هو التعرض بديهية التعرض المطاردة والاضطهاد في بلده الأصلي وأن حياته وحريته كانت مهددة للخطر.

والـمطاردة هي تلك الاجراءات الاجبارية التي اتخذت وتتخذ ضد مواطن والتي تتعارض مع الديمقراطية ,

راجع الديمقراطية وعناصرها الخمس . تعد مطاردة أيضا عندما يرتكب الشخص جريمة تكون عقوبتها قاسية في بلده الأصلي .

العوامل الضرورية التي تؤدي الى منح الاجنبي اقامة

الأسباب الخاصة

فعند معالجة طلب الاقامه يراعى بشكل خاص فيما اذا يحتاج مقدم الطلب الى بلد آخر حر لحمايته.

المطاردة والاضطهاد

والمطاردة أو الاضطهاد هي الاجراءات التي تهدد حياة وحرية المواطن بناءا على للأسس التالية.

العرق – الجنس – الانتماء الوطني – والانحدار الطبقي .

الانحدار الطبقي أو مركزه الاجتماعي أو حمل أفكار سياسية أو دينية معينة أو فقط نتيجة ظروف سياسية.

الاضطهاد بسبب مركز اجتماعي معين مثل التنبل , الرأسمالي , تاجر , عضو جمعية معينة , رجال محترفين

الاعتقاد الديني . التعمد من دين الى آخر أو الانتماء لحركة دينية معينة .

النشاطات السياسية

المطاردة والاضطهاد بسبب سياسي

الانتماء لحزب سياسي

رفض الانتماء للحزب الحاكم

له وجهة نظر سياسية مغايرة

رفض اللجوء في الحالات الخاصة التالية:

التهديد بالحرب وخطر الحرب

انتظار هجرة كبيرة من اللاجئين

ظروف اللاجئ الخاصة تتعارض ومنحه اللجوء السياسي (كالارهاب وما شابهه ذلك )

مواطن فلسطيني يناضل من أجل تحرير بلده المحتل , أحد الصحفيين بنشر مقالة تمس السلطة الحاكمة في بلده أو قيام أحد المواطنين بلصق اعلان على أحد الجدران يتضمن كتابات ضد الحزب الشيوعي الحاكم أو ضد المبادئ الماركسية – اللينينية . مواطن جزائري كان عضوا فيFLN ومناصر لبن بله بعد الانقلاب في الجزائر 1965, مواطن كان عضو في حزب يساري محظور نشاطه أو معارض لسياسة السلطة الحاكمة , مواطن كردي يناضل من أجل الاستقلال , حركة تحرير الصحراء الغربية ..الخ

أنظمة دبلن – الاتحاد الأوروبي

أي أن الشخص الذي ترك بلده لطلب اللجوء ليس له الحق في اختيار بلد اللجوء وانما عليه تقديم طلب اللجوء في البلد الاول الذي وصل اليه و إلا يجبر على اعادته إلى ذلك البلد .

اتفاقية دبلنarticle 33

الموانع الواردة في مبدأ non-refoulement

أن أهم مبادئ العرف القانوني لاتفاقية جنيف نجدها في المادة 33 , أي على الدول التي صدقت على هذه الاتفاقية تجنب ارسال اللاجئ الى بلد أو حدود منطقة مجاورة ممكن أن تتعرض حياته للخطر بسبب قومي او ديني او انتمائه الى تجمع اجتماعي ما أو بسبب ارائه السياسية . والمادة 3:1 تؤكد على خطرة تعرضه للتعذيب سواء في بلده الاصلي أو بلد اخر.

الاستعلامات والتبليغ

تطبيق المادة article 15 enquery

لاتفاقية دبلن الخاصة بتثبيت مكان سكن اللاجئ بعد ترك بلده الاصلي ودخوله بلد ثالث . وواجب التبليغ والاستعلام في المادة 15 التي تطبق عندما توجد هناك مؤشرات تدل على ان اللاجئ كان يتواجد او يسكن في احدى بلدان الاتحاد الاوروبي قبل مجيئه الى البلد الذي قدم اليه طلب اللجوء .

بعد سكنه مدة ثلاث سنوات في عمان قدم عراقي الجنسية طلب اللجوء الى احدى الدول الاسكندنافية الا انه تبين

من خلالEurodac السجل بانه قدم طلب اللجوء في المانيا بعد مغادرته الاردن

في لكسمبورغ تخزن هناك اختام الاصابع أو طمغة الاصابع وبدأ العمل فيه الكترونيا منذ عام 2003 بهدف تثبيت فيما اذا كان اللاجئ يتواجد في بلد اخر ضمن بلدان الاتحاد الاوروبي . بحيث تستغرق فقط 15 دقيقة للحصول على نتيجة المقارنة واثبات احتمالية تواجد اللاجئ في بلد اوربي اخر ( ثالث ) .

وتؤكد المادة الرابعة

من اتفاقية دبلن على ان طلب اللاجئ يعالج أولاَ من قبل دولة عضوه في الاتحاد الاوروبي من المحتمل يقيم فيه الزوج او الزوجة , طفل غير متزوج لم يبلغ الثامنة عشر من عمره , والد أو والدة هم تحت سن الثامنة عشر غير متزوجين حصلوا على لجوء هناك لهم علاقة بمقدم طلب اللجوء.

ل

نظام دبلن المادة 10:1 الفصل الثالث .

اذا تبين من خلال ادلة واحداث دونت بقائمتين حسب التعليمات الواردة في المادة 18:3 والتعليمات الواردة في الفصل الثالث من EG nr 2725/2000 بان طالب اللجوء دخل حدود دولة ما عضوة في ذلك الاتحاد الاوروبي دون رخصة سواء اكان عبوره تم عن طريق البر أم البحر ام جوا من بلد ثالث , فعلى دولة الاتحاد التي وصل اليها اللاجئ مسؤولية معالجة طلبه . الا انه تنتهي تلك المسؤولية اذا مضى على العبورالغير قانوني 12 شهرا .

الفصل الثالث , المادة الخامسة , نقطة 2

أن مسؤولية اية من دول الاعضاء هي التي من واجبها معالجة طلب اللاجئ تقرر على أساس العوامل وخلفية الحالة اثناء تقديم الطلب لدى احدى دول الاعضاء .

مبدأ بلد اللجوء الأول

لكل مواطن الحق في ترك أو السفر من بلده الى بلد اخر والعودة اليه مرة اخرى وتلك من الحقوق التي تؤكد عليها اتفاقية جنيف لحقوق الانسان وأن كل خرق لتلك الحقوق هو اضطهاد . في بعض الدول يعتبر تجاوز الحدود دون جواز سفر رسمي أو الهروب يعاقب عليه بالسجن من عام الى 12 بتهمة الترويج ضد نظام حكم مثلا .

يقدم طبيعيا طالب اللجوء الى البلد الذي جاء ليستقر فيه اللاجئ , أما اذا دخل بلد آخر فيمكن اعادته مرة أخرى الى هناك .

اللاجئ هو ايضا الشخص الذي يواجه عقوبة قاسية في بلده أو الذي يفقد حريته لفترة طويلة بسبب الهروب من الخدمة العسكرية أو السفر بطريقة غير شرعية يمكن أن يواجه عقوبة قاسية. في أحدى الحالات القانونية , رفض مواطن روسي الالتحاف بالجيش السوفيتي وهرب الى فنلندا وهناك أعتبر لاجئ استنادا الى اتفاقية refoulement agreement , اتفاقية عقدت بين دولتين أو أكثر وتعني أن الدولة التي اعترفت بالأجنبي كلاجئ لديها ملزمة باستقباله حتى وأن دخل لديها بطريقة غير شرعية. وبخلاف ذلك يمكن طرد مجموعة من اللاجئين الذين لم يطبق عليهم اللجوء بناءا على نفس الاتفاقية .

الاردن هي في الحقيقة ليست بلد أمين لاعادة اللاجئ اليه ولا سوريا وكذلك ايران , اتفاقية دبلن

أن الأردن هي ليست بلد أمين كبلد لجوء أول للعراقيين كما توصلت اليه دول الاعضاء في الاتحاد الاوروبي بالاضافة الى ذلك توجد هناك خطورة ارساله من هناك الى بلده , على هذا الاساس قرر منح عراقيين لجوء لسبب انساني . هذا ما معناه أن الأردن ليس بلد يضمن حقوق وحريات اللاجئيين العراقيين او الاجئين الاخرين.

الحكومة العراقية تلتقي بمجلس الامن بحضور جامعة الدول العربية والاردن وسوريا وايران للحصول على أموال لمساعدة اللاجئين العراقيين.

أن الاغراءات المالية بدأ تستخدم في الاونة الاخيرة بشراسة ليس فقط من هذه الناحية وانما حتى في المجالات الاخرى كالغاء الديون وغيرها. اللاجئين يعانون ليس فقط في الاردن وسوريا وانما في ايران ومصر وان الدكتاتوري يعمل فضل للامم المتحدة وجامعة الدول العربية مقابل الحفاظ على عرشه . ومجلس الامن هو يتكون من دول , روسيا والصين وامريكا وهم بثون بقضايا حقوق الانسان ويقررون مصير اللاجئين , رغم انها بلدان لاتعتبر قدوة فيما يتعلق باحتراتم حقوق الانسان وتطبيق اتفاقية الطفل , قوانين الحرب .

لذا نرى أن الدول التي شنت الحرب ومن يساندها واجب ومسؤولية استقبال اللاجئين العراقيين والفلسطينيين والافغان . فتوجهوا الى سفاراتها وطالبوا بحق اللجوء لديها. َ

أن المساعدات التي تدفع الى سوريا والاردن لمساعدة اللاجئين العراقيين هي في الحقيقة ديون على العراق يتحمل عبئها أجيال عراقية قادمة وما تقوم به الحكومة العراقية هو تحويل مشاكلها الى الاجيال العراقية القادمة.

اللاجئ العراقي بحاجة الى لجوء في بلد يحترم حقوق الانسان ويضمن حرياته وله تجارب في هذ المجال

واذا كانت الاردن ليس بلد أمين يضمن تواجد اللاجئين كما توصل اليه العرف, فلما الفائدة اذا من دفع الاموال إليها ؟

مبدأ بلد اللجوء الأول

كل شخص الحق في ترك أو السفر من بلده الى بلد اخر والعودة الى بلده مرة اخرى تلك من الحقوق التي تؤكد عليها اتفاقية جنيف لحقوق الانسان و كل خرق لحقوق الانسان يعتبر اضطهاد . لكن تجاوز حدود بلده دون جواز سفر رسمي أو الهروب يعاقب عليه في بعض الدول بالسجن من عام الى 12 عام بتهمة الترويج ضد نظام حكم كما في بعض الدول .

يقدم طبيعيا طالب اللجوء الى البلد الذي جاء ليستقر فيه . أما أذا أقام في بلد آخر بين البلدين فيمكن اعادته ا مرة أخرى الى هناك .

اللاجئ هو ايضا الشخص الذي يواجه عقوبة قاسية في بلده أو الذي يفقد حريته لفترة طويلة بسبب الهروب من الخدمة العسكرية أو السفر بطريقة غير شرعية يمكن أن ييواجه عقوبة قاسية. في أحدى الحالات القانونية , رفض مواطن روسي الالتحاف بالجيش السوفيتي فهرب الى فنلندا وهناك أعتبر لاجئ استنادا الى اتفاقية

اتفاقية عقدت بين دولتين أو أكثر وتعني أن الدولة التي اعترفت بالأجنبي كلاجئ لديها ملزمة باستقباله حتى وأن تواجد لديها بطريقة غير شرعية.و يمكن طرد مجموعة من اللاجئين الذين لم يطبق عليهم اللجوء بناءا على نفس الاتفاقية .

الاردن هي في الحقيقة ليست بلد أمين لاعادة اللاجئ اليه ولا سوريا وكذلك ايران , اتفاقية دبلن

يفرق القانون بين ابعاد الاجنبي وطرد الاجنبي الطرد السبب المعروف التي على اساسه يتم طرد الأجنبي هو كون الاجنبي يفتقر الى جواز سفر وتأشيرة دخول أو يفتقر الى المال الكافي لأعالته ونفقة سفره ذهابا وايابا أو السفر الى أحدى الدول المجاورة وغير مزود بالرخصة التي تؤهله لذلك. يطرد الأجنبي أعتاديا الى البلد الأقرب الذي جاء منه ودائرة الشرطة هي التي تنفذ قرارطرده وذلك خلال ثلاثة أشهر من الدخول اذا مضى على دخولهأكثر من ثلاثة أشهر . ينى ذلك على الاسسس التالية . - خطف طائرة لطلب اللجوء تنطبق هذه الحالة على الاجنبي الغير مزود بجواز سفر أو اقامة تؤهله لدخول بلد اللجوء . يطرد الأجنبي اذا – كان لايملك جواز سفر , تأشيرة دخول , رخصة أقامة أو عمل التي تسمح للسفر الى بلد اللجوء . - كان ينوي السفر الى بلد مجاور آخر ويفتقر للرخصة الضرورية التي تؤهله لذلك. – يخفى جواز سفره عند دخوله بلد اللجوء . - يدلى عن قصد الى دائرة الشرطة بمعلومات كاذبة تعتبر ضرورية للبث في حق منحه دخول بلد اللجوء أو اذا تحايل على تلك الدائرة . أمور الرفض -وثائق – أدلة - تنطبق هذه الحالة عندما يتبين بأن الاجنبي يفتقر للوسائل المادية الضرورية اللازمة لاقامته أو لسبب يتعلق بأمن الدولة – يتضح بأنه لا يملك المال الكافي والضروري لأعالته أو معيشته أثناء وجوده في الببلد المقصود أو أي بلد من الدول المجاورة وأيضا أذا كان لا يملك تغطية نفقات سفر رجوعه الى بلده الاصلي. - أذا تبين بأنه ينوي العيش في البلد المقصود أو أية من الدول المجاورة بطريقة غير ملائمة أو ينوي القيام بنشاط يتطلب رخصة وهو يمارس ذلك النشاط دون أن يملك تلك الرخصة. – مع مراعات لما هو معروف عن نشاطات الأجنبي السابقة يتضح بأنه سوف يمارس نشاطات تجسسية أو أمنية في البلد المقصود أو أي من الدول المجاورة. - أتضح بأنه ينوي بسبب جرائمه السابقة أو بسبب ظروف أخرى القيام بجريمة في البلد المقصود أو أي بلد آخر . – بواسطة قانون رقم 176 لعام 1971 الخاص بالعقوبات الدولية. presumtiv terrorism يطرد الأجنبي اذا وجد هناك باعث أساسي يدل على أن الأجنبي يعمل في منظمة أو مجموعة تمارس العنف أو التهديد لتنفيذ غرض سياسي في هذا البلد. التسـفير أو الأبعاد عن البلد يحدث هذا عندما يتواجد الاجنبي فــي البلد المقصود دون جواز سفر أو رخصة الاقامة التي تؤهله لذلــك يرفق بقــرار الطرد والابعاد وفي الحالات الخاصة ملحف تمنـــــع الاجنبي مــــن العودة مرة اخرة للبلد المقصود خــلال فترة معينة. طريقة المعيشة والسلوك أن منح الأجنبي تصريح الاقامة أو الجنسية وبعدها يرتكب جريمة أو تصرف شاذ لن يقبل به المجتمع يولد عداء ضد الأجانب وبالتالي العنصرية وهذا يضر بمصلحة أغلبية الأجانب المطيعين للقانون ويعرقل وجود سياسة انسانية للأجانب وبالتالي يؤثر على اللاجئين الذين يطالبون بحق اللجوء. لهذا السبب وضعت تلك الدول شرط خاصة كطريقة المعيشة والالتزام أو الانظباط عند معالجة طلب الأجنبي الخاص بالاقامة أو الجنسية على نطاق واسع. وأن اللجنة المعنية لدراسة طريقة معيشة الأجنبي وتصرفاته تاخذ بدقة تلك الامور , كعدم المعيشة بطريقة ملائمة أو نزيهة وبعدم الالتزام .يقارن عادة عدم الالتزام مع الأسباب التي يستند عليها الأجنبي عند تقديمه طلب الاقامة .لهذا السبب تمنح الاقامة لوقت محدد خاصةَ عندما يتشكك بأن الأجنبي لا يعيش بطريقة نزيهة أو اعتادية أو يقوم بعم أو تمويل حركة ارهابية. وذا منح الأجنبي الاقامة وتبين بأنه لايعيش بطريقة نزيهة وعادية تسحب منه الاقامة وجنسيته أيضاَ. مسألة التهديد بالانتحار لغرض الوصول الى هدف معين لقد انتحرت طفلة عمرها 12 عام بعد أن شنقت نفسها في احدى المخيمات وانتحر شخص اخر كي تحصل عائلته على الاقامة , .وشخص اخر خطف ابنه من المستشفى ويهدد بحرق نفسه وطفله مالم يتم منحه اللجوء. يتطلب أن تكون الاقامة جاهزة قبل السفر الى بلد الالتحاق , وفي الحالات الاستثنائية تمنح الاقامة بعد السفر مثلا للزوج أو الزوجة أو الطفل الغير بالغ سن القانوني .تمنح الاقامة للزوج أو الزوجة أو المتعايشين مع بعض و الطفل الذي لن يبلغ 20 عام تربطه صلة بشخص يحمل جنسية في بلد اللجوء أو أقامة سارية مفعولها في البلد المعني . يقدم طلب الاقامة الى السفارة أو القنصلية في بلده الاصلي وبعد اجراء المقابله هناك تبعث السفارة أو القنصلية القضية الى دائرة البلد للبث فيها , ولتكملة الطلب تجري مقابلة اخرى مع الأقرباء المعنيين. وفي حالة الزواج أو التعايش يمنح الأجنبي أقامة لكل مرة 6 أشهر وخلال عامين وبعدها تتحول الى الأقامة الدائمة .

الان قررت السويد عدم اعادة اللاجئين العراقيين بسبب الشروط الاردنية

لحكومة العراقية تلتقي بمجلس الامن بحضور جامعة الدول العربية والاردن وسوريا وايران للحصول على اموال لمساعدة اللاجئين العراقيين.

أن الاغراءات المالية بدأ تستخدم في الاونة الاخيرة بشراسة ليس فقط من هذه الناحية وانما حتى في المجالات الاخرى كالغاء الديون وغيرها. اللاجئين يعانون ليس فقط في الاردن وسوريا وانما في ايران ومصر وداخل بلدانهم وان الدكتاتوري يعمل فضل للامم المتحدة وجامعة الدول العربية مقابل الحفاظ على عرشه كذلك

بالنسبة لمجلس الامن فهو يتكون من دول كروسيا والصين وامريكا وهم بثون بقضايا حقوق الانسان وبنفس الوقت يقررون مصير اللاجئين , ثم انها ليست قدوة فيما يتعلق باحتراتم حقوق الانسان .

على الدول التي شنت الحرب ومن يساندها واجب ومسؤولية استقبال اللاجئين العراقيين والفلسطينيين والافغان . فتوجهوا الى سفاراتها وطالبوا بحق اللجوء لديها. َ

أن المساعدات التي تدفع الى سوريا والاردن لمساعدة اللاجئين العراقيين هي في الحقيقة ديون على العراق يتحمل عبئها أجيال عراقية قادمة وما تقوم به الحكومة العراقية هو تحويل مشاكلها الى الاجيال العراقية القادمة

تابع

Get every new post delivered to your Inbox.

Join 87 other followers